آخر تحديث :الجمعة-19 يوليه 2024-12:28ص

محليات


الحوثيون يعلنون موعد وقف عملياتهم العسكرية قبالة سواحل اليمن

الحوثيون يعلنون موعد وقف عملياتهم العسكرية قبالة سواحل اليمن

الأربعاء - 19 يونيو 2024 - 03:19 م بتوقيت عدن

- مراقبون برس -وكالات

أكدت جماعة الحوثي اليمنية امس الثلاثاء، أن وقف عملياتها العسكرية قبالة سواحل اليمن في البحر الأحمر وخليج عدن، مرهون بإنهاء العدوان والحصار الإسرائيلي المفروض على الفلسطينيين في قطاع غزة.
والإثنين، قال المتحدث باسم مجلس الأمن القومي في البيت الأبيض جون كيربي، للصحافيين: "سنواصل العمل مع شركائنا في جميع أنحاء العالم لمحاسبة الإرهابيين الحوثيين على أفعالهم، وسنواصل استهداف هذه الشبكة لتقليل قدرة الحوثيين على تجديد ذخائرهم"، وفق شبكة "سي إن إن" الأميركية.
وادعى كيربي أن الحوثيين "لا يهتمون بالفلسطينيين في غزة.. إنه الإرهاب كما قلت بكل وضوح ويجب أن يتوقف الآن".

وغداة توعد واشنطن "بمحاسبة الحوثيين على أفعالهم"، قال بيان صادر عن المكتب السياسي للجماعة: "عملياتنا العسكرية أخلاقية هدفها حماية حقوق وحرية الإنسان، ولن تتوقف إلا بوقف العدوان على غزة ورفع الحصار عن سكانها".

وأضاف البيان: "هدف أميركا من وصف عملياتنا بالإرهاب والادعاء بأن لا علاقة لها بما يجري في غزة هو صرف الأنظار عن الإرهاب الحقيقي الذي تمارسه إسرائيل في غزة بدعم أميركي".

الحوثيون يطالبون بوقف العدوان على غزة
وتابع: "مطالبنا عادلة ومنطقية وواضحة، أوقفوا العدوان على غزة وارفعوا الحصار عن سكانها وسنوقف عملياتنا العسكرية".

وأردف: "اليمن سيستمر في كفاحه لإنهاء سياسة الكيل بمكيالين في قضايا حقوق وحرية الإنسان والتي تنتهجها أميركا وحلفاؤها بحسب مصالحها، وذلك من أجل بناء سلام شامل وعادل يضمن حرية وحقوق وكرامة الشعوب".

و"تضامنًا مع غزة" التي تواجه عدوانًا إسرائيليًا، يستهدف الحوثيون بصواريخ ومسيّرات سفن شحن إسرائيلية أو مرتبطة بها في البحر الأحمر وبحر العرب والمحيط الهندي.

ومنذ مطلع العام الجاري يشن تحالف تقوده الولايات المتحدة غارات يقول إنها تستهدف "مواقع للحوثيين" في مناطق مختلفة من اليمن، ردًا على هجماتها البحرية، وهو ما قوبل برد من الجماعة من حين لآخر.

ومع تدخل واشنطن ولندن واتخاذ التوتر منحى تصعيديًا في يناير/ كانون الثاني، أعلنت جماعة الحوثي أنها باتت تعتبر كافة السفن الأميركية والبريطانية ضمن أهدافها العسكرية.


وفي وقت سابق الثلاثاء، أعلنت القيادة المركزية الأميركية "سنتكوم"، أن قواتها دمرت 4 أنظمة رادار للدفاع الجوي وطائرة بدون طيار وقاربًا مسيرًا لجماعة الحوثي في اليمن خلال الساعات الـ24 الماضية.

وأشارت في بيان إلى أن قواتها "تمكنت من تدمير طائرة بدون طيار أُطلقت باتجاه البحر الأحمر من منطقة يسيطر عليها الحوثيون".

وأوضحت أنه "لم يتم الإبلاغ عن أي إصابات أو أضرار لحقت بالقوات الأميركية أو التحالف أو السفن التجارية".

كما اعتبرت أن الطائرة بدون طيار وأنظمة الرادار والقارب المسير التي تم استهدافها، "تمثل تهديدًا وشيكًا للولايات المتحدة وقوات التحالف والسفن التجارية في المنطقة".