آخر تحديث :الإثنين-24 يونيو 2024-11:16م

محليات


تقرير لمركز صنعاء يكشف عن استراتيجية القيادة الجديدة لتنظيم القاعدة في اليمن

تقرير لمركز صنعاء يكشف عن استراتيجية القيادة الجديدة لتنظيم القاعدة في اليمن

السبت - 01 يونيو 2024 - 09:32 م بتوقيت عدن

- مراقبون برس -عدن-متابعات

أكد تحليل نشره "مركز صنعاء للدراسات الاستراتيجية" أن قائد تنظيم القاعدة الجديد في اليمن سعد العولقي حريص على انتهاج ذات التعامل في استمرار العلاقة الجوهرية مع جماعة الحوثي، وتنفيذ الاتفاقيات المبرمة بين الطرفين.

وأوضح التحليل، الذي أعده الباحث عاصم الصبري، أن التنظيم مستمر في عدم خوض أية معارك مفتوحة مع جماعة الحوثيين رغم الضغوطات التي يتعرض لها التنظيم من قبل الحوثيين بشأن استئناف العمليات الداخلية في الجنوب، وعدم تنفيذ أي عمليات نوعية ضد أهداف غربية في اليمن لتجنب مزيد من التوترات مع الولايات المتحدة، والتي تعتبر في ذروتها أساساً بسبب الهجمات في البحر الأحمر.

وأشار التحليل إلى أن "قيادة العولقي لن تغير السياسة العسكرية للتنظيم في المناطق المحررة، وترتكز هذه السياسة على تجنب فتح أي جبهات قتال مع مختلف القوات الأمنية والعسكرية الموالية لمجلس القيادة الرئاسي، في الوقت ذاته الرد بقوة في حالة بدأت القوات الحكومية باستهداف عناصر التنظيم".

التحليل حمل عنوان "ملابسات رحيل باطرفي وتنصيب أمير جديد لقاعدة اليمن: ماذا بعد؟" وركز على تقديم خلفية موجزة عن مسيرة صعود القياديين خالد باطرفي وسعد العولقي إلى قمة هرم التنظيم في اليمن، وكذا شرح طبيعة العلاقة التنافسية التي جمعت بينهما خلال السنوات الأخيرة.

كما ركز التحليل على ملابسات رحيل باطرفي ومسار تنصيب العولقي وانعكاسات ذلك على السلوك المستقبلي والتوجّه الاستراتيجي لتنظيم القاعدة في اليمن، وذلك بالاستناد إلى المعلومات الحصرية التي تم الحصول عليها من ثلاثة مصادر رفيعة داخل التنظيم، إضافة إلى قيادي سابق في قاعدة اليمن ومصدرين محليين مقربين من التنظيم، وبالاستعانة أيضاً بالتقارير والأخبار والدراسات المنشورة.

وفاة غامضة لـ"باطرفي"
في 10 مارس 2024، أعلن تنظيم القاعدة في جزيرة العرب، وبشكل مفاجئ، وفاة زعيمه خالد باطرفي وتنصيب القيادي سعد العولقي خلفاً له. لم يفصح بيان القاعدة الرسمي الذي ألقاه خبيب السوداني، عن أي تفاصيل إضافية حول سبب وفاة باطرفي، ولعلها المرة الأولى التي يلف فيها كل هذا الغموض خبر رحيل أحد زعماء القاعدة، وسط شكوك بتعرّضه لعملية تسميم.

خالد باطرفي
خالد باطرفي
تصفيات داخلية
بعد أيام من وفاة باطرفي، جرى الإعلان عن مقتل القيادي المتطرف سليمان بن داؤود الصنعاني في حادث مروري تعرض له في إحدى الطرق الرابطة بين محافظتي أبين وشبوة جنوب اليمن، علماً أن الصنعاني يُعدّ من أبرز العناصر الميدانية للقاعدة وأحد الخبراء المسؤولين عن سلاح الطيران المسير، والمحسوبين من ضمن دائرة نفوذ سيف العدل، القيادي المصري المقيم في إيران والزعيم الفعلي الحالي لتنظيم القاعدة.

وفي منتصف مارس 2024، نَشب حريق كبير بأحد المنازل الواقعة في ريف محافظة مأرب كان يتخذه نجل سيف العدل، المكنى "ابن المدني"، مقراً مؤقتاً لإقامته، وأسفر هذا الحريق عن إصابته ووفاته بعد بضعة أيام.

وأكد التحليل أن تسلسل حوادث الوفيات المفاجئة ساهم في تغذية الشكوك بوجود نمط من عمليات الاغتيال، لكن المصادر من داخل التنظيم قالت إن الزعيم الجديد لقاعدة اليمن سعد العولقي لا يبدو منشغلاً بالتحقيق في صحة هذه الفرضية، وهو ما يختلف عن التوجّه السابق للقيادة حين وجّه قاسم الريمي رسمياً بتشكيل لجنة أمنية للتحقيق في ملابسات اغتيال الوحيشي وتحمُّل المسؤولية عن أية أوجه قصور أو إخفاقات.

صراع القيادة
التحليل كشف من خلال مصادره التي اعتمد عليها عن خلافات شديدة كانت بين باطرفي والعولقي، وعن الدور الذي لعبه القيادي خبيب السوداني كَمُطفئ للحرائق لتلك الخلافات، فَكلما اشتد الخلاف الثنائي، بادر إلى التوسط ودعوة الرجلين إلى لقاء مغلق في مكان آمن لإجبارهما على الحوار. استمرت آلية فض الخلاف هذه على مدار الأعوام الثلاثة الماضية، وأنقذت التنظيم عملياً وصانته من خطر الانقسام.

صنعاء.. ميليشيا الحوثي تصدر حكماً بإعدام 44 شخصاً بتهم التخابر
اليمن
اليمن والحوثيصنعاء.. ميليشيا الحوثي تصدر حكماً بإعدام 44 شخصاً بتهم التخابر
وأشارت المعلومات الواردة في التحليل إلى أن آخر لقاء مباشر بين الرجلين (باطرفي والعولقي) كان في يناير 2024، حيث احتدم حينها النقاش حول بعض القضايا التنظيمية والمالية من دون الوصول إلى أية نتيجة. في نهاية فبراير، تلقى العولقي دعوة من السوداني لمشاورات عاجلة في أحد ملاذات التنظيم الآمنة بمحافظة مأرب، وحين وصل العولقي إلى هناك تفاجأ أن سبب الدعوة لم يكن مصالحته مع باطرفي، بل تحضيره لتسلّم زمام القيادة.

وأوضح التحليل أن هناك عاملاً آخر مهماً ساعد العولقي على تولي قيادة تنظيم القاعدة، وهو نفوذ سيف العدل، المقيم في إيران.

وأكد أن التجاذب بين باطرفي والعدل لم يستمر طويلاً، إذ برزت ملامح تسوية داخلية تضمنت إبقاء التنظيم على نفس سياسات سيف العدل، مقابل الدعم الكامل لصلاحيات باطرفي القيادية، سرعان ما تجلت مفاعيل هذه التسوية في مايو 2023، حين تحصّل تنظيم القاعدة لأول مرة على سلاح الطائرات المسيرة كتتويج لتقاربه مع جماعة الحوثيين.

أهداف المرحلة الانتقالية
أكد التحليل أن عام 2024 –في الغالب– سيكون بمثابة مرحلة انتقالية بالنسبة للقيادة الجديدة للتنظيم، حيث سيركز سعد العولقي خلالها على ثلاث أولويات مهمة: تتمثل الأولى في الإمساك بمفاصل التنظيم، وترتكز المهمة الثانية في إصلاح العلاقة المتوترة للتنظيم مع الحواضن الاجتماعية والقبلية لا سيما في محافظتي أبين وشبوة، وثالثاً، تجنب أي صدمات داخلية مبكرة عبر العمل على استمالة رجال باطرفي وكذلك إعادة استقطاب القيادات والعناصر المنعزلة والمتمردة إلى صفوف التنظيم.