آخر تحديث :الأحد-16 يونيو 2024-09:10م

محليات


اول رد من الحكومة الشرعية على تنفيذ الحوثيون مبادرتهم وإطلاق سراح اكثر من ١٠٠ أسير

اول رد من الحكومة الشرعية على تنفيذ الحوثيون مبادرتهم وإطلاق سراح اكثر من ١٠٠ أسير

الثلاثاء - 28 مايو 2024 - 07:40 م بتوقيت عدن

- مراقبون برس -الاتحاد الامارتية

أكدت الحكومة اليمنية أن إعلان جماعة الحوثي، ما اسمته «مبادرة من طرف واحد»، بإطلاقها مختطفين مدنيين من خارج قوائم التبادل «أكذوبة جديدة» وتضليل للرأي العام، وقالت: إذا كانت الجماعة جادة في اتخاذ خطوات في هذا الملف، فإن عليها الالتحاق بالمفاوضات بجدية وحسن نية لإنجاز تبادل كامل للأسرى والمختطفين على قاعدة «الكل مقابل الكل» تنفيذاً لاتفاق استوكهولم.
وقال وزير الإعلام اليمني، معمر الإرياني: «إن هذه الأكذوبة تهدف إلى تبييض سجل الحوثي الإجرامي، وتندرج ضمن ألاعيب الجماعة ومغالطاتها لتضليل الرأي العام المحلي والمجتمع الدولي، والهروب من تنفيذ التزاماتها بموجب اتفاق السويد، وعرقلة إنجاز أي تقدم حقيقي في ملف الأسرى والمختطفين»، حسبما أفادت وكالة الأنباء الرسمية «سبأ».
وأشار الإرياني إلى أن جماعة الحوثي عمدت منذ انقلابها على اختطاف آلاف المدنيين من الشوارع العامة ونقاط التفتيش، ومن المنازل والمساجد والأسواق ومقار أعمالهم، وإخفائهم قسرياً لأعوام من دون توجيه أي تهم لهم، ثم الإفراج عن عدد محدود منهم تحت مسمى «مبادرات إنسانية من طرف واحد» للتغطية على جرائمها وانتهاكاتها بحق المدنيين والمزايدة السياسية والإعلامية بهم.
وأردف «إن جماعة الحوثي إذا كانت جادة في اتخاذ خطوات في هذا الملف، فإن عليها الالتحاق بالمفاوضات بجدية وحسن نية لإنجاز تبادل كامل للأسرى والمختطفين على قاعدة «الكل مقابل الكل» تنفيذاً لاتفاق استوكهولم، وليس إفشال ثلاث جولات بالتخلف عن حضورها رغم استكمال الترتيبات اللوجستية وموافقتها المسبقة عليها».
وتابع الإرياني «كما أن عليها الإفصاح عن مصير السياسي محمد قحطان أحد الأربعة المشمولين بقرار مجلس الأمن الدولي»، مطالباً المجتمع الدولي والأمم المتحدة ومنظمات حقوق الإنسان بعدم الانجرار خلف ألاعيب ومغالطات الحوثي، وإدانة جرائم الاختطاف والإخفاء القسري الممنهج بحق آلاف المدنيين باعتبارها انتهاكاً صارخاً للقانون الدولي والقانون الدولي الإنساني، وممارسة ضغط حقيقي على الجماعة لإنجاز تقدم حقيقي في هذا الملف، ووضع حد لمعاناة الأسرى والمختطفين وأهاليهم. وكانت جماعة الحوثي قد أعلنت عن إطلاق مبادرة من طرف واحد، أفرجت من خلالها عن أكثر من مئة أسير ومحتجز من طرف الحكومة الشرعية، بالتعاون مع اللجنة الدولية للصليب الأحمر.
وفي سياق آخر، سجلت بعثة الأمم المتحدة لدعم اتفاق الحديدة «أونمها» وقوع أربعة حوادث انفجار ألغام وأجسام متفجرة من مخلفات الحوثي في محافظة الحديدة خلال الأسبوع الماضي. وأوضحت البعثة، في بيان صادر أمس، أن هذه الحوادث الناجمة عن انفجارات الألغام أدت إلى سقوط ست ضحايا من المدنيين، بينهم أربعة أطفال.