آخر تحديث :الإثنين-17 يونيو 2024-09:13م

محليات


هذا ما كتب بجانب القاعدة العسكرية الجديدة التي تبنيها الإمارات في جزيرة سقطرى اليمنية!

هذا ما كتب بجانب القاعدة العسكرية الجديدة التي تبنيها الإمارات في جزيرة سقطرى اليمنية!

الجمعة - 29 مارس 2024 - 04:00 ص بتوقيت عدن

- مراقبون برس -تحقيق خاص:  جون جامبريل(AP)

تظهر صور الأقمار الصناعية التي حللتها وكالة أسوشيتد برس ما يبدو أنه مهبط طائرات جديد يتم بناؤه عند مدخل هذا الطريق البحري الحيوي.
ولم تعلن أي دولة علنا أن أعمال البناء تجري في جزيرة عبد الكوري، وهي منطقة من الأرض ترتفع من المحيط الهندي بالقرب من مصب خليج عدن. ومع ذلك، يبدو أن صور الأقمار الصناعية التي تم التقاطها لوكالة أسوشييتد برس تظهر أن العمال كتبوا عبارة "أنا أحب الإمارات العربية المتحدة" مع أكوام من التراب بجوار المدرج، باستخدام اختصار لدولة الإمارات العربية المتحدة.

ويأتي هذا البناء في الوقت الذي أثار فيه وجود قوات من الإمارات في سلسلة جزر سقطرى التي ينتمي إليها عبد الكوري - وقوات القوة الانفصالية التي تدعمها في جنوب اليمن - اشتباكات في الماضي.

وردا على أسئلة وكالة أسوشييتد برس، قالت الإمارات العربية المتحدة يوم الخميس إن “أي وجود لدولة الإمارات في جزيرة سقطرى يستند إلى أسباب إنسانية ويتم تنفيذه بالتعاون مع الحكومة اليمنية والسلطات المحلية”.
وأضافت دون الخوض في تفاصيل: "تبقى دولة الإمارات ثابتة في التزامها بكافة المساعي الدولية الرامية إلى تسهيل استئناف العملية السياسية اليمنية، وبالتالي تعزيز الأمن والاستقرار والرخاء الذي ينشده الشعب اليمني".

ولم ترد السفارة اليمنية في واشنطن والسعودية، التي تقود تحالفا يقاتل الحوثيين، على الأسئلة.
يبلغ طول عبد الكوري حوالي 35 كيلومترًا (21.75 ميلًا) ويبلغ عرضه في أوسع نقطة حوالي 5 كيلومترات (3.11 ميلًا). فهي أقرب إلى القرن الأفريقي منها إلى اليمن، أفقر دولة في العالم العربي، والتي كانت في حالة حرب لسنوات.
إعلان
على طول تلك النقطة الأوسع يقع بناء مهبط الطائرات. وأظهرت صور الأقمار الصناعية شاحنات ومركبات أخرى وهي تقوم بتسوية المدرج في 11 مارس، وتحول جزءًا من معالمه الرملية إلى اللون البني الداكن. وأظهرت صور مركبات في مواقع مختلفة وأعمال نشطة تجري هناك، ربما بما في ذلك رصف الموقع.
يبلغ طول المدرج الممتد من الشمال إلى الجنوب حوالي 3 كيلومترات (1.86 ميلاً). ويمكن لمدرج بهذا الطول أن يستوعب طائرات الهجوم والمراقبة والنقل، وحتى بعض أثقل القاذفات.

ويمكن رؤية أعمال البناء مبدئيًا في المنطقة في يناير 2022، مع حفر مدرج قطري أقصر من الرمال، وكانت العلامات الأولى لبناء المدرج الأطول بين الشمال والجنوب في يوليو 2022، لكن العمل توقف في وقت لاحق.

هذا الشهر، كان هناك نشاط متزايد على عبد الكوري، بما في ذلك البناء على الحافة الشمالية للمدرج، بالقرب من المياه، وحركة المركبات الثقيلة.

يتوافق هذا العمل مع تقرير نشرته الأسبوع الماضي قناة سكاي نيوز عربية التابعة للدولة في أبو ظبي، والذي ادعى نقلاً عن مسؤول دفاع أمريكي مجهول قوله إن أمريكا "عززت دفاعاتنا الصاروخية في جزيرة سقطرى" تحسبًا لمهاجمة المتمردين للقواعد الأمريكية. وسقطرى هي الجزيرة الرئيسية في سلسلة سقطرى، وتبعد حوالي 130 كيلومترا (80 ميلا) عن عبد الكوري.

وقال الجيش الأمريكي لوكالة أسوشييتد برس إنه لا يشارك في البناء في عبد الكوري، ولا يوجد أي "وجود عسكري" أمريكي في أي مكان آخر في اليمن.

كما لم تكن هناك أي بطاريات دفاع جوي يمكن تمييزها على الفور حول موقع جزيرة عبد الكوري في صور الأقمار الصناعية. ومع ذلك، فإن ما يبدو أنه أكوام من التراب في الموقع قد تم ترتيبها لتهجئة "أنا أحب الإمارات العربية المتحدة" شرق المدرج مباشرة.
تعد جزيرة سقطرى، إحدى مواقع التراث العالمي لليونسكو، موطن شجرة دماء التنين النادرة، ميناءً استراتيجيًا منذ فترة طويلة نظرًا لموقعها على طريق تجاري رئيسي بين الشرق والغرب لشحنات البضائع والطاقة القادمة من آسيا والشرق الأوسط إلى أوروبا. . استخدم الاتحاد السوفيتي جزيرة سقطرى ذات مرة كمرسى لأسطوله السطحي وغواصاته عندما حكمت جنوب اليمن، وهي دولة شيوعية مقرها عدن، الجزيرة من عام 1967 حتى عام 1990.
إعلان
ومنذ ذلك الحين، شعرت الجزيرة بأنها بعيدة كل البعد عن الفوضى التي اجتاحت اليمن في العقود التي تلت ذلك، بدءًا من الوحدة، إلى الحرب الأهلية، وحتى الدخول الكاسح للمتمردين الحوثيين المدعومين من إيران إلى العاصمة في عام 2014. دخلت الإمارات العربية المتحدة حرب اليمن في عام 2015 نيابة عن حكومة البلاد المنفية، وقد وقعت في صراع طاحنة دام ما يقرب من عقد من الزمن منذ ذلك الحين.
وفي عام 2018، نشرت الإمارات قوات في جزيرة سقطرى، مما أثار نزاعا مع الحكومة اليمنية المنفية.
واعتبر أن “تواجد الإمارات في سقطرى سيعزز من حضورها الإقليمي، وتجارتها الدولية مع الهند ودول أخرى”.

قاعدة متعددة الجنسيات

واستطرد دشيلة: “كما أن المشاريع الاقتصادية التي تتبناها القوى الدولية المطلة على المحيط الهندي سواء باكستان أو دول أخرى جعلت الإمارات تحاول الوجود في الأرخبيل بشكل دائم من أجل الحصول على موضع قدم لهما في المنطقة، وهو ما تفعله اليوم”.
واعتبر “هذه التطورات المتسارعة في ظل الغياب التام للحكومة اليمنية يؤكد بأن الأرخبيل في طريقه ليتحول إلى قاعدة لوجستية ليس للإمارات فحسب، ولكن لقوى دولية أخرى مما يهدد سلامة الأراضي اليمنية، ويعود سلباً على حياة المواطنين، ويجعل اليمن رهينة للأطماع الإقليمية والدولية خاصة في ظل التفكك الموجود بين القوى السياسية اليمنية”.
وأكد: “ولهذا، ما لم تتحمل الحكومة اليمنية مسؤوليتها القانونية لحماية جزرها فقد تتحول جزيرة سقطرى إلى قاعدة عسكرية متعددة الجنسيات، يصعب بعد ذلك إخراج القوى الدولية والإقليمية منها”.
وكان تحقيق استقصائي لمنصة إيكاد، رصد في فبراير/ شباط ما اعتبرها التحقيق “تطورات متسارعة في القاعدة الإماراتية في جزيرة “عبدالكوري” اليمنية؛ إحدى جزر أرخبيل سقطرى”.
ورصد التحقيق على منصة إكس: “أول هذه التطورات تمثلت في ظهور لسان بحري في الجزيرة طوله 129 متراً وعرضه 8 أمتار، كما رصدنا ظهور صناديق بضائع في هذا اللسان البحري، وفي الطرق الترابية الممهدة نحوه، التي نرجّح أنها تحمل المعدات والأدوات الهامة من أجل بنية القاعدة التحتية خاصةً، ومن أجل الجزيرة عامةً”. وأضاف: “ومن التطورات الهامة في القاعدة كان ظهور مهبط مروحيات شمال المدرج الرئيسي للقاعدة”.
وأشار إلى “هذا المهبط تبيّن أن عمليات بنائه وتشكيله تمت بعد أحداث 7 أكتوبر/ تشرين الأول في غزة”.
وأوضح: “أي أنه بات قادراً على استيعاب طائرات الشحن العسكري الأمريكية وقاذفات “ب-1” الأمريكية الإستراتيجية، وهي القاذفات ذاتها التي قامت بهجمات انتقامية مؤخراً في سوريا والعراق.