آخر تحديث :الإثنين-04 مارس 2024-10:10م

محليات


جهود سعودية تحتوي مواجهات بين السلطة وقبائل مأرب على خلفية رفع أسعار الوقود (تفاصيل)

جهود سعودية تحتوي مواجهات بين السلطة وقبائل مأرب على خلفية رفع أسعار الوقود (تفاصيل)

الجمعة - 05 يناير 2024 - 01:34 ص بتوقيت عدن

- مراقبون برس-الشرق الاوسط-متابعات

تمكَّنت جهود سعودية من احتواء مواجهة كانت وشيكة بين القوات الحكومية في اليمن ومسلحين قبليين في مأرب يحتجون على زيادة أسعار الوقود، حيث منعوا مرور ناقلاته إلى جميع المحافظات الخاضعة لسيطرة الحكومة.
 
وذكر بيان صادر عن المسلحين القبليين المشاركين في التجمعات الاحتجاجية على زيادة أسعار الوقود أنه، وبعد جهود داخلية وجهد كبير من المملكة العربية السعودية، تم التوصل إلى اتفاق لحل الأزمة القائمة بين الحكومة والمعتصمين ضد قرار رفع تسعيرة البترول.
وبحسب البيان، فقد تم الاتفاق على تأجيل تطبيق قرار رفع التسعيرة الجديدة، وتشكيل لجنة رئاسية من الجانب الحكومي والمجتمعي من المشاركين في الاحتجاج القبلي لبحث الوضع الاقتصادي، وما يترتب على القرار من أضرار على المواطن، والرفع بمصفوفة إصلاحات اقتصادية.
 
وطبقاً للبيان، وافق المحتجون على رفع تجمعاتهم المسلحة وفتح الطرقات أمام ناقلات الوقود، ابتداءً من الساعة الأولى ليوم الأربعاء.
 
وكانت وكالة «واس» أوردت أن قائد القوات المشتركة الفريق الأول الركن مطلق بن سالم الأزيمع، استقبل، بمكتبه في قيادة القوات المشتركة، الثلاثاء، شيخ قبيلة الدماشقة الشيخ ناصر بن علي العوشان، الذي رفع الشكر والتقدير للمملكة على جهودها الصادقة لتحقيق الأمن والاستقرار في اليمن، ودعمها الدائم وغير المحدود للحكومة اليمنية، كما شكر شيخ قبيلة الدماشقة، قيادة القوات المشتركة، على ما تقوم به من جهود لإرساء الأمن بما يعود بالخير على الشعب اليمني.
 
نزع فتيل الأزمة
وأكدت مصادر محلية يمنية التوصل إلى اتفاق لنزع فتيل الأزمة التي تشهدها محافظة مأرب منذ ما يزيد على أسبوع، وكادت تفتح مواجهة مسلحة بين المسلحين القبليين والقوات الحكومية، على خلفية رفع سعر البترول المنتج محلياً في «منشأة صافر» إلى ثلث قيمته في بقية مناطق البلاد.
 
وذكرت المصادر أنه بموجب الاتفاق الذي كان حصيلة جهود سعودية، سُمِح بمرور ناقلات المشتقات النفطية وغاز الطهي من «منشأة صافر» إلى مدينة مأرب وبقية المحافظات، على أن يتم تأجيل رفع التسعيرة لفترة محددة، وتتحمل السلطة المحلية الفارق بين السعرَيْن القديم والجديد خلال هذه الفترة.
 
وكان مسلحون قبليون اعترضوا على قرار الحكومة بتحريك سعر المشتقات النفطية إلى ثلث سعره في بقية المناطق، وقاموا باستهداف ناقلات النفط، وقتلوا 3 من أفراد الجيش و2 من سائقي الناقلات، في حين قُتِل 3 من المسلحين الذين هددوا أيضاً باستهداف المنشآت النفطية في منطقة صافر.
 
ويؤكد الجانب الحكومي أن من يوصَفون بالمتنفذين يستفيدون من تدني أسعار الوقود في محافظة مأرب، ويقومون بنقل كميات كبيرة منه وبيعها بضعف الأسعار في مناطق سيطرة الحوثيين تحديداً، وسط تحذيرات من أي خطوة لاستهداف المنشآت النفطية، ومن مخططات الحوثيين للانقضاض على المحافظة، مستغلين حالة التوتر بين القوات الحكومية والمسلحين القبليين.