آخر تحديث :الأربعاء-19 يونيو 2024-01:56ص

المراقب الإعلامي


الكرملين يدعو الى وقف إطلاق النار بغزة بأسرع وقت

الكرملين يدعو الى وقف إطلاق النار بغزة بأسرع وقت

الثلاثاء - 24 أكتوبر 2023 - 11:55 م بتوقيت عدن

- مراقبون برس-وكالات

أكد متحدث الرئاسة الروسية (الكرملين) ديمتري بيسكوف، على ضرورة إعلان وقف إطلاق نار بين الفلسطينيين والإسرائيليين “بأسرع وقت”، والعمل على إنشاء دولة مستقلة للفلسطينيين.
وفي حديثه للصحفيين الثلاثاء، أشار بيسكوف لضرورة العمل من أجل إيجاد حل بين الفلسطينيين والإسرائيليين يقوم على أساس إنشاء دولة مستقلة للفلسطينيين.
وأشار متحدث الرئاسة الروسية إلى أنهم تواصلوا مع كافة أطراف الصراع، وسيواصلون العمل من أجل إطلاق سراح المواطنين الروس المحتجزين في قطاع غزة.
ودعا بيسكوف حركة “حماس” الفلسطينية لإطلاق سراح كافة المحتجزين لديها، معربا عن قلق موسكو تجاه مواطنيها المحتجزين.
ولليوم الـ 18 يواصل الجيش الإسرائيلي استهداف غزة بغارات جوية مكثفة دمّرت أحياء بكاملها، وقتلت 5791 فلسطينيا، بينهم 2360 طفلا و1292 سيدة و295 مسنا، وأصابت 16297 شخصا، إضافة إلى أكثر من 1550 مفقود تحت الأنقاض.
وخلال الفترة ذاتها قتلت حركة “حماس” أكثر من 1400 إسرائيلي وأصابت 5132، وفقا لوزارة الصحة الإسرائيلية، كما أسرت ما يزيد على 200 إسرائيلي، بينهم عسكريون برتب رفيعة، ترغب في مبادلتهم بأكثر من 6 آلاف أسير فلسطيني، بينهم أطفال ونساء، في سجون إسرائيل.
من جهته، أعرب الرئيس الروسي فلاديمير بوتين الثلاثاء خلال مكالمة هاتفية مع نظيره التركي رجب طيب إردوغان عن قلقه من “تدهور كارثي” للوضع الإنساني في قطاع غزة الذي يتعرض لقصف إسرائيلي مستمر.
وأفاد الكرملين أن الرئيسين “أبديا قلقهما البالغ حيال العدد المتنامي للضحايا المدنيين والتدهور الكارثي للوضع الإنساني في قطاع غزة”.
وأكد بوتين وإردوغان “الطابع غير المقبول للضربات على الأحياء السكنية والمنشآت الدينية والاجتماعية”، بحسب المصدر نفسه.
وأضاف الكرملين أن “مواقف روسيا وتركيا متطابقة عملياً لجهة تنفيذ صيغة الدولتين المعروفة، والتي تنص على قيام فلسطين مستقلة تعيش جنباً إلى جنب مع إسرائيل بسلام وأمن”.
وكان الرئيس الروسي دعا الاثنين إلى السماح بوصول المساعدات الإنسانية إلى قطاع غزة “بدون عوائق”، خلال اتصال هاتفي مع نظيره البرازيلي لويس إيناسيو لولا دا سيلفا.
وكان مجلس الأمن الدولي الذي يشهد انقسامات على الدوام بشأن الملف الإسرائيلي الفلسطيني، رفض الأسبوع الماضي مشروع قرار عرضته روسيا يطالب ب “هدنة إنسانية”.
وحدها خمس دول من 15 أعضاء في مجلس الأمن أيدت النص الذي كان يدين “كل أعمال العنف التي تطال مدنيين وكل الأعمال الإرهابية”، لكنه لم يذكر حركة حماس صراحة الأمر الذي رفضته الولايات المتحدة والمملكة المتحدة وفرنسا.
وتحدث بوتين أيضًا مع رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو وكذلك مع قادة إيرانيين وعرب على أمل إطلاق محادثات سلام.