آخر تحديث :السبت-25 مايو 2024-09:33م

محليات


أبرز بنود إعلان جدة عن سوريا وفلسطين واليمن والسودان وتطلعات العرب وضمان أمنهم ووحدة موقفهم

أبرز بنود إعلان جدة عن سوريا وفلسطين واليمن والسودان وتطلعات العرب وضمان أمنهم ووحدة موقفهم

السبت - 20 مايو 2023 - 07:43 م بتوقيت عدن

- مراقبون برس-rt

رحبت الجامعة العربية في ختام قمة جدة بالسعودية باستئناف مشاركة سوريا في اجتماعات مجلس الجامعة، معربة عن أملها في أن يسهم ذلك بدعم استقرار سوريا والحفاظ على وحدة أراضيها.
 
وأدانت الجامعة العربية في "إعلان جدّة" بأشد العبارات، الممارسات والانتهاكات التي تستهدف الفلسطينيين في أرواحهم وممتلكاتهم ووجودهم كافة، وأكدت على أهمية تكثيف الجهود للتوصل إلى تسوية شاملة وعادلة للقضية الفلسطينية، وإيجاد أفق حقيقي لتحقيق السلام على أساس حل الدولتين وفقا لمبادرة السلام العربية والقرارات الدولية ذات الصلة ومبادئ القانون الدولي.
 
الأحداث في السودان
 
وفي "إعلان جدّة"، أكدت الجامعة العربية أنها تتابع باهتمام تطورات الأوضاع والأحداث الجارية في جمهورية السودان الشقيقة، معربة عن بالغ قلقها من تداعيات الأزمة على أمن وسلامة واستقرار دولها  وشعوبها، وتؤكد على ضرورة التهدئة وتغليب لغة الحوار وتوحيد الصف، ورفع المعاناة عن الشعب السوداني، والمحافظة على مؤسسات الدولة الوطنية، ومنع  انهيارها، والحيلولة دون أي تدخل خارجي في الشأن السوداني الذي يؤجج الصراع ويهدد السلم والأمن الإقليميين.
 
ترحيب بعودة دور سوريا الطبيعي في الوطن العربي
 
كما رحب "إعلان جدّة" بالقرار الصادر عن اجتماع مجلس الجامعة على المستوى الوزاري، الذي تضمن استئناف مشاركة وفود الحكومة السورية في اجتماعات مجلس الجامعة، والمنظمات والأجهزة التابعة لها، ليسهم ذلك في دعم استقرار الجمهورية العربية السورية، ويحافظ على وحدة أراضيها، واستئناف دورها الطبيعي في الوطن العربي، مشددا على أهمية مواصلة وتكثيف الجهود العربية الرامية إلى مساعدة سوريا على تجاوز أزمتها بما يخدم المصلحة العربية المشتركة والعلاقات الأخوية التي تجمع الشعوب العربية كافة.
 
ضمان أمن واستقرار اليمن
 
وفي الشان اليمني، جدّدت الجامعة العربية التأكيد على دعم كل ما يضمن أمن واستقرار الجمهورية اليمنية ويحقق تطلعات الشعب اليمني الشقيق، ودعم الجهود الأممية والإقليمية الرامية إلى التوصل إلى حل سياسي شامل للأزمة اليمنية استنادا إلى المرجعيات الثلاث المتمثلة في المبادرة الخليجية وآلياتها التنفيذية ومخرجات الحوار الوطني اليمني، وقرار مجلس الأمن رقم 2216.
 
كما جدّدت الجامعة الدعم لمجلس القيادة الرئاسي، في اليمن، لإحلال الأمن والاستقرار والسلام في اليمن، بما يكفل إنهاء الأزمة اليمنية.
 
دعوة الأطراف اللبنانية للحوار وانتخاب رئيس للجمهورية
 
وبخصوص لبنان، أعربت الجامعة العربية عن تضامنها مع لبنان، وحثّت كافة الأطراف اللبنانية على التحاور لانتخاب رئيس للجمهورية يرضي طموحات اللبنانيين وانتظام عمل المؤسسات الدستورية وإقرار الإصلاحات المطلوبة لإخراج لبنان من أزمته.
 
وقف التدخلات الخارجية في الشؤون العربية
 
وشدّدت الجامعة العربية على وقف التدخلات الخارجية في الشؤون الداخلية للدول العربية، والرفض التام لدعم تشكيل الجماعات والميليشيات المسلحة الخارجة عن نطاق مؤسسات الدولة. وتؤكد على أن الصراعات العسكرية الداخلية لن تؤدي إلى انتصار طرف  على آخر، وإنما تفاقم معاناة الشعوب وتثخن في تدمير منجزاتها، وتحول دون تحقيق تطلعات مواطني دولنا.
 
التنمية المستدامة والأمن والاستقرار
 
وتابع "إعلان جدّة": "نؤكد على أن التنمية المستدامة، والأمن، والاستقرار، والعيش بسلام، حقوق أصيلة للمواطن العربي، ولن يتحقق ذلك إلا بتكاتف الجهود وتكاملها، ومكافحة الجريمة  والفساد بحزم وعلى المستويات كافة، وحشد الطاقات والقدرات لصناعة مستقبل قائم على الإبداع والإبتكار ومواكبة التطورات المختلفة، بما يخدم ويعزز الامن والاستقرار والرفاه لمواطني دولنا.
 
وأضاف "إعلان جدّة": "نؤمن بأن الرؤى والخطط القائمة على استثمار الموارد، والفرص، ومعالجة التحديات، قادرة على توطين التنمية، وتفعيل الإمكانات المتوفرة، واستثمار التقنية من أجل تحقيق نهضة عربية صناعية وزراعية شاملة تتكامل في تشييدها قدرات دولنا، مما يتطلب منا ترسيخ تضامننا وتعزيز ترابطنا ووحدتنا لتحقيق طموحات وتطلعات شعوبنا العربية.
 
الالتزام بقيمنا العربية وثقافتنا القائمة على الحوار والتسامح والانفتاح
 
كما عبّرت الدول العربية عن التزامها واعتزازها بقيمنا وثقافتنا القائمة على الحوار والتسامح والانفتاح، وعدم التدخل في شؤون الآخرين تحت أي ذريعة، مع التأكيد على احترامنا لقيم وثقافات الآخرين، واحترام سيادة واستقلال الدول وسلامة أراضيها، واعتبار التنوع الثقافي إثراء لقيم التفاهم والعيش المشترك، والرفض القاطع لهيمنة ثقافات دون سواها، والسعي لتعزيز المحافظة على ثقافتنا وهويتنا العربية الأصيلة لدى أبنائنا وبناتنا وتكريس اعتزازهم بقيمنا وعاداتنا وتقاليدنا، الراسخة، وبذل كل جهد ممكن في  سبيل إبراز موروثنا الحضاري والفكري ونشر ثقافتنا العريقة.
 
كما ثمّن "إعلان جدّة" حرص واهتمام المملكة العربية السعودية بكل ما من شأنه توفير الظروف فيما يتعلق بتحقيق الاستقرار والنمو الاقتصادي في المنطقة.
 
استدامة سلاسل إمداد السلع الغذائية
 
كما تطرق الإعلان إلى العديد من المباردات منها مبادرة استدامة سلاسل إمداد السلع الغذائية الأساسية للدول العربية، والتي تعتمد بشكل أساسي على مجموعة من الانشطة وتوفير فرص استثمارية ذات جدوى اقتصادية ومالية تساهم في تحقيق الامن الغذائي لدول الوطن العربي.
 
إلى ذلك، تحدث "إعلان جدة" أيضا عن مبادرة البحث والتميّز في صناعة تحلية المياه وحلولها، بغرض تحفيز البحث العلمي والتطبيقي والابتكار في صناعة إنتاج المياه المحلاة.