آخر تحديث :السبت-02 مارس 2024-02:36م

محليات


تفاصيل بدء جولة مفاوضات جديدة بين الحوثيين والحكومة اليمنية بمشاركة سعودية بسويسرا

تفاصيل بدء جولة مفاوضات جديدة بين الحوثيين والحكومة اليمنية بمشاركة سعودية بسويسرا

الأحد - 12 مارس 2023 - 04:32 ص بتوقيت عدن

- مراقبون برس-سبوتنيك

 
كشفت جماعة "أنصار الله" اليمنية، عن مساعٍ في جولة المفاوضات التي انطلقت، امس السبت، مع الحكومة اليمنية في مدينة جنيف السويسرية، لرفع أعداد صفقة تبادل أسرى تعد الأكبر والتي توصل إليها الطرفان العام الماضي.
 وقال تلفزيون "المسيرة" الناطق باسم جماعة "أنصار الله"، نقلاً عن مصدر مطلع في الجماعة، إنه "عُقدت جلسات لمناقشة ما تم التوصل إليه بخصوص ملف الأسرى في الجولة السادسة في عَمّان ومراجعة الكشوف وتصحيحها".
وأضاف: "من المقرر تبادل قوائم جديدة لمحاولة رفع الأعداد المتفق عليها (في إشارة إلى صفقة تبادل 2223 أسيراً توصل إليها الجانبان في آذار/ مارس الماضي)، ومناقشة بقية الكشوف أملاً في تنفيذ الاتفاق كما يفترض".
وأشار إلى "أن النقاشات بخصوص ملف الأسرى في جنيف تتم بين صنعاء ومن تمثل، والرياض ومن تمثل"، على حد قوله.
وذكر أن "وفداً من الطرف الآخر يضم 3 سعوديين وعدداً من ممثلي حكومة المرتزقة (يقصد الحكومة المعترف بها دولياً المدعومة من التحالف) وصل أمس الجمعة".
وبوقت سابق من اليوم، أعلن المبعوث الخاص للأمين العام للأمم المتحدة إلى اليمن هانس غروندبرغ، انطلاق أعمال الاجتماع السابع للجنة الإشرافية لتنفيذ اتفاق تبادل الأسرى والمحتجزين، في سويسرا برئاسة مكتبه ومشاركة اللجنة الدولية للصليب الأحمر وعضوية أطراف النزاع في اليمن.
وأعرب غروندبرغ عن "أمله أن تكون الأطراف على استعداد للانخراط في مناقشات جدية وصريحة للاتفاق على إطلاق سراح أكبر عدد ممكن من المحتجزين"، حاثاً الأطراف مع اقتراب شهر رمضان على "الوفاء بما اتفقوا على الالتزام به تجاه بعضهم البعض، وأيضاً تجاه الآلاف من الأسر اليمنية التي طال انتظارها لعودة ذويها".
وكان مصدر سياسي يمني قد صرح لوكالة "سبوتنيك"، في وقت سابق، بأن الأمم المتحدة تجري ترتيبات لعقد اجتماع في جنيف بين ممثلي الحكومة اليمنية وجماعة "أنصار الله" لمناقشة سبل تحقيق تقدم في ملف تبادل الأسرى، وبحث ترتيبات تنفيذ اتفاق توصل إليه الجانبان أواخر آذار/ مارس الماضي، يتضمن أكبر صفقة تبادل أسرى منذ اندلاع الصراع، وتشمل 2223 أسيراً ومحتجزاً بينهم 19 من قوات التحالف العربي.
وأشرفت الأمم المتحدة واللجنة الدولية للصليب الأحمر، في 16 تشرين الأول/ أكتوبر 2020، على تبادل الحكومة اليمنية وجماعة "أنصار الله"، 1056 أسيراً ومعتقلاً بينهم 15 سعودياً و4 سودانيين من قوات التحالف العربي، ضمن اتفاق سويسرا الذي توصل إليه الطرفان أواخر أيلول/ سبتمبر من العام ذاته.
وتبادلت الحكومة اليمنية وجماعة "أنصار الله"، في كانون الأول/ ديسمبر 2018، ضمن جولة مفاوضات السلام في ستوكهولم، قوائم بنحو 15 ألف أسير لدى الطرفين، ضمن آلية لتفعيل اتفاق تبادل الأسرى.
وتسيطر جماعة "أنصار الله" منذ أيلول/ سبتمبر 2014، على غالبية المحافظات وسط وشمال اليمن، بينها العاصمة صنعاء، فيما أطلق تحالف عربي بقيادة السعودية، في 26 آذار/ مارس 2015، عمليات عسكرية دعماً للجيش اليمني لاستعادة تلك المناطق من قبضة الجماعة.
وأودت الحرب الدائرة في اليمن، حتى أواخر 2021، بحياة نحو 377 ألف شخص، كما ألحقت بالاقتصاد اليمني خسائر تراكمية تقدر بـ 126 مليار دولار، في حين بات 80% من الشعب اليمني بحاجة إلى مساعدات إنسانية، حسب الأمم المتحدة.