آخر تحديث :السبت-02 مارس 2024-02:36م

محليات


المحافظ العولقي يوقف قائدي الأمن الخاص ودفاع شبوة حتى صدور تقرير لجنة تقصي الحقائق

المحافظ العولقي يوقف قائدي الأمن الخاص ودفاع شبوة حتى صدور تقرير لجنة تقصي الحقائق

الخميس - 28 يوليه 2022 - 07:29 م بتوقيت عدن

- مراقبون برس-rt-وكالات

اوقف محافظ شبوة عوض العولقي محافظ شبوة جنوب وسط اليمن، حتى صدور تقرير لجنة تقصي الحقائق بشأن أحداث شبوة الأخيرة بتوقيف قائد قوات الأمن الخاصة وقائد اللواء الثاني دفاع شبوة.
 
وجاء ذلك في بيان تلا اجتماعا في عتق، ترأسه العولقي وضم لجنة تقصي الحقائق، والتي تشكلت عقب اشتباكات بين حراسة بين قائد القوات الخاصة وقوات تابعة لدفاع شبوة، يوم الخميس الماضي، قالت مصادر أمنية في حينه، إن القوة حاولت اغتيال العميد لعكب، خلال تلك العملية التي أسفرت عن مقتل جنديين من مرافقيه وإصابة اثنين آخرين.
 
وقال البيان إن اجتماع اللجنة برئاسة المحافظ شبوة ناقش حيثيات التحقيقات وجمع استدلالات الأحداث المؤلمة التي نتج عنها سقوط عدد من الضحايا والجرحى بِما في ذلك مدنيين.
 
وبرر المحافظ القرار بكون "لجان التحقيق عادة ما تأخذ وقتا في التحقيقات ولكي يتم تفويت الفرص على من يريدون إثارة الفتن وجر أبناء المحافظة إلى الاقتتال فيما بينهم، مشيرا إلى أنه يقع على عاتقه كمحافظ مسؤولية ذلك.
 
وقال "إنه يلزم الموقفين عن العمل قائد قوات الأمن الخاصة العميد عبد ربه لعكب، وقائد اللواء الثاني دفاع شبوة العقيد "وجدي باعوم، عدم دخول المعسكرات، والبقاء في منازلهم الأصلية الخاصة بهم، وعدم مُمارسة أي أعمال عسكرية بشكل مُباشر أو غير مُباشر، والامتثال تحت إمرة اللجنة المكلفة بالتحقيق، حتى ترفع تقريرها النهائي أو تصدر قرارات عليا بهذا الشأن.
 
وكلف المحافظ "نائب مدير عام شرطة محافظة شبوة بالقيام بِمهام قائد القوات الخاصة بكامل الصلاحيات، كما كلف أركان اللواء الثاني دفاع شبوة بالقيام بمهام قائد اللواء الثاني - دفاع شبوة، بكامل الصلاحيات القانونية.
 
وأكد المحافظ التزام وتعهد السلطة المحلية بالقيام بما يقع عليها من مسؤوليات تجاه المتضررين وهم أسر الضحايا والجرحى من المدنيين والعسكريين، ودفع الديات الشرعية والتعويضات اللازمة وفقا للشريعة الإسلامية والقوانين النافذة.
 
وكانت مدينة عتق عاصمة المحافظة شهدت الأسبوع الماضي اشتباكات إثر استهداف عناصر من قوات "دفاع شبوة" للعربة الخاصة بقائد قوات الأمن الخاص العميد عبد ربه لعكب قتل فيها اثنان من حراسة القائد لعكب وأصيب اثنان آخران، وسبقتها اشتباكات في إحدى النقاط الأمنية بين عناصر من قوات الأمن وآخرين من قوات "دفاع شبوة" التي كانت تعرف سابقا باسم "النخبة الشبوانية" وهي ضمن التشكيلات العسكرية التي أنشأها المجلس الانتقالي المتبني لمطلب انفصال جنوب اليمن.