آخر تحديث :الإثنين-24 يونيو 2024-11:16م

المراقب الإعلامي


الرئيس الأمريكي يكشف تفاصيل عملية مقتل أبو بكر البغدادي بسوريا

الرئيس الأمريكي يكشف تفاصيل عملية مقتل أبو بكر البغدادي بسوريا

الإثنين - 28 أكتوبر 2019 - 12:52 ص بتوقيت عدن

- مراقبون برس-واشنطن-وكالات

أعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب اليوم الأحد، مقتل زعيم تنظيم “الدولة” أبو بكر البغدادي وعدد كبير من عناصر التنظيم، في عملية نفذتها القوات الأمريكية الخاصة، استهدفت مقر إقامته في قرية باريشا في ريف محافظة إدلب شمال غربي سوريا.
 
وقال ترامب في تصريحات تلفزيونية بثت على الهواء مباشرة إن البغدادي قتل مع ثلاثة من أطفاله بعدما فجّر سترته الناسفة، موضحا أن نتائج اختبارات الحمض النووي التي اجريت بعد 15 دقيقة من مقتله أثبتت أن الجثة تعود للبغدادي.
 
وأضاف ترامب أن امرأتين قتلتا مع البغدادي كانتا ترتديان حزامين ناسفين. وتابع أنه كان هناك مقاتلون مع البغدادي استسلموا وهم قيد الاعتقال حاليا.
 
وأشار ترامب إلى أن مقتل البغدادي يثبت عزم الولايات المتحدة على ملاحقة الإرهابيين، لافتا إلى أن البغدادي كان يحاول إعادة إحياء التنظيم قبل مقتله.
 
وذكر ترامب مقتل حمزة بن لادن والبغدادي يؤكد أن ذراع الولايات المتحدة طويلة، مشيرا إلى أن القوات الخاصة رصدت خلال الأسابيع القليلة الماضية تحركات ومواقع البغدادي.
 
وأكد الرئيس ترامب أن العراق لعب دورا كبيرا في الغارة التي قتلت البغدادي الليلة الماضية.
 
كما أوضح الرئيس الأمريكي، أن روسيا فتحت المجال الجوي السوري في مناطق نفوذها للقوات الأمريكية لشن عملية استهداف البغدادي، إلا أنها لم تكن تعرف طبيعة المهمة الأمريكية.
 
وأضاف أن أمريكا جمعت معلومات من أطراف عدة دون إطلاعها على طبيعة العملية، وبدأت بتلقي معلومات إيجابية جدا عن موقع البغدادي قبل شهر.
 
كما شكر الرئيس ترامب المقاتلين الأكراد الذين تعاونوا مع القوات الأمريكية، وقدموا لها معلومات حيوية بشأن البغدادي، مضيفا أن أفراد القوة الخاصة عادوا سالمين إلى القاعدة بعد قتل البغدادي.
 
وقال قائد أحد الفصائل المسلحة في محافظة إدلب بشمال غرب سوريا إنه يُعتقد أن البغدادي قُتل في غارة بعد منتصف الليل شاركت فيها طائرات هليكوبتر وطائرات حربية في قرية باريشا قرب الحدود التركية، كما وقع اشتباك على الأرض خلالها.
 
وقال مسؤول إيراني: “أبلغ مسؤولون سوريون إيران بوفاة البغدادي بعد أن حصلوا على المعلومات من الميدان”.
 
وأكد مصدران أمنيان عراقيان أن العراق تلقى تأكيدا من مصادر في سوريا بأن البغدادي قُتل.
 
وقال أحد المصدرين العراقيين: “مصادرنا الخاصة من داخل سوريا أكدت للفريق الاستخباراتي العراقي المكلف بمطاردة البغدادي مقتله مع حارسه الشخصي الذي لا يفارقه أبدا في إدلب، بعد اكتشاف مكان اختبائه عند محاولته إخراج عائلته خارج إدلب باتجاه الحدود التركية”.
 
وأكد مصدر أمني عراقي ثان تلقي تأكيدات من مصادر داخل سوريا بمقتل البغدادي.
 
وكان مصدر بوزارة الدفاع الأمريكية “البنتاغون” أكد أن أبو بكر البغدادي استهدف بغارة جوية شمال غربي سوريا، السبت.
 
ووفقا للمصدر، الذي نقلت شبكة سي إن إن تصريحاته، فإن وكالة الاستخبارات الأمريكية ساعدت في تحديد مكان البغدادي.
 
في سياق متصل، ذكر المرصد السوري لحقوق الإنسان أن مروحيات استهدفت “لساعة ونصف الساعة” ليل السبت الأحد جهاديين قريبين من تنظيم الدولة الإسلامية في محافظة إدلب بشمال غرب سوريا، ما أسفر عن سقوط تسعة قتلى.
 
وقال المرصد إن ثماني مروحيات استهدفت بعد منتصف ليل السبت الأحد منزلا وسيارة في محيط قرية باريشا في إدلب، حيث تتواجد “مجموعات قريبة من الدولة الإسلامية”.
 
وذكر المرصد أن العملية تخللها “إنزال مروحيات أمريكية لمقاتلين على الأرض اشتبكوا مع جهاديين”.
 
وبحسب المعلومات المتوفرة، شارك في الغارة 8 مروحيات أمريكية وطائرتان مسيرتان، واستهدفت نقطة قريبة من قرية باريشا بإدلب على مدار 90 دقيقة بهدف القضاء على أبو بكر البغدادي.
 
وقال مصدر في المعارضة السورية إن قصفا صاروخيا وإنزالا جويا استهدف مقرا لتنظيم متشدد بريف إدلب.
 
وأضاف المصدر: “استمرت عملية الاشتباك حوالي ساعة ونصف، وشارك فيها العشرات من القوات الأمريكية. وقد تقدمت القوات الأمريكية التي كانت تطوق المكان وسط فرار أهالي القرية باتجاه المزارع” ، موضحا أن جثثا عثر عليها في محيط المقر الذي دمر بشكل كامل.
 
وقالت مصادر طبية إنها عثرت على 7 جثث بينهم طفل و3 نساء، وهم ضحايا العملية الأمريكية التي استهدفت زعيم داعش.
 
من ناحية ثانية، قالت وزارة الدفاع التركية الأحد إن الجيشين التركي والأمريكي تبادلا ونسقا المعلومات قبل الهجوم في محافظة إدلب السورية.
 
وأضافت الوزارة على “تويتر”: “قبل العملية الأمريكية في محافظة إدلب السورية الليلة الماضية، كان هناك تبادل للمعلومات وتنسيق بين السلطات العسكرية في البلدين”.