آخر تحديث :السبت-20 أبريل 2024-01:52ص

عربي ودولي


المرشد الإيراني الأعلى يعترف لأول مرة بالخطأ ويدافع عن السعودية

المرشد الإيراني الأعلى يعترف لأول مرة بالخطأ ويدافع عن السعودية

الأربعاء - 20 يناير 2016 - 05:16 م بتوقيت عدن

- مراقبون برس-متابعة خاصة

دافع المرشد الأعلى الإيراني، على خامنئي، لأول مرة عن السعودية منددا بالهجوم الذي تعرضت له السفارة السعودية في طهران في 2 يناير/كانون الثاني، قائلا إنه "حادثة سيئة جدا وخاطئة".
وقال خامنئي وفقا لما نقلته قناة البي بي سي البريطانية  "كان هذا الهجوم، مثل الهجوم على السفارة البريطانية من قبل، عملا ضد البلاد والإسلام، ولم أرض عنه".
وكانت السفارة البريطانية قد تعرضت لهجوم مماثل في عام 2011.
وقد أدى إضرام النار في السفارة السعودية - الذي أفادت وسائل إعلام محلية بالقبض على نحو 140 شخصا بسببه - إلى قطع السعودية لعلاقاتها الدبلوماسية مع طهران.
وقد بدأت أحداث العنف بعد ساعات من تنفيذ السعودية لحكم الإعدام في رجل الدين الشيعي الناشط نمر النمر بعد إدانته بارتكاب جرائم ضد المملكة.
والتقط عقب الهجوم على السفارة بعض الأفراد صورا ومقاطع فيديو لأنفسهم وهم يحملون بعض الأشياء المسروقة من داخل المبنى، مما سبب إحراجا شديدا في طهران.
وكان الرئيس حسن روحاني، ومسؤولون آخرون، قد نددوا بالهجوم، الذي شاهده الملايين في أرجاء العالم عبر وسائل التواصل الاجتماعي، بعد ساعات من حدوثه، وحث روحاني على بدء محاكمات سريعة للأشخاص الضالعين في الهجوم.
وقالت السلطات الإيرانية إن من بين الأشخاص المحتجزين بسبب الهجوم قائد الجماعة التي تولته، ولكن لم يعلن بعد عن توجيه اتهامات لأي شخص.
وأدى قطع العلاقات الدبلوماسية بين البلدين إلى تراجع الجهود التي تبذلها حكومة الرئيس روحاني منذ يوليو/تموز - عندما وقع الاتفاق بين إيران والقوى الدولية الكبرى بشأن برنامجها النووي - من أجل تعزيز مكانة إيران الدولية دبلوماسيا، خاصة فيما يتعلق بمحادثات السلام في سوريا.